تركيا والإمارات تناقشان خط سكة حديد فوق مضيق البوسفور

عدد المشاهدات : 19585

ترجمة اقتصاد تركيا

يجري صندوق أبو ظبي للثروة ADQ وتركيا محادثات لبناء خط سكة حديد فوق مضيق البوسفور في إسطنبول كجزء من ممر تجاري مخطط له يربط أوروبا بالشرق الأوسط وآسيا.

وسيعبر خط السكة الحديد جسر "السلطان ياووز سليم" (سليم الأول) المعلق، وهو أحد أطول وأوسع الجسور من نوعه في العالم، والذي تم بناؤه بتكلفة 3 مليارات دولار في عهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لربط الجانبين الأوروبي والآسيوي للمدينة.

وتضاف هذه الصفقة إلى سلسلة من الصفقات المحتملة بين تركيا والإمارات العربية المتحدة، وعاصمتها أبو ظبي. وتعهدت الإمارات بتقديم 51 مليار دولار في يوليو/تموز لدعم الاقتصاد التركي بعد أن وضعت أنقرة ودول الخليج العربي سنوات من العداء جانبا.

وقالت حكومة الإمارات في بيان لبلومبرج، إنها تأمل أن تتضاعف التجارة الثنائية مع تركيا إلى 40 مليار دولار بحلول عام 2030، وأن "القطاعات الرئيسية" للاستثمار تشمل الطاقة والخدمات اللوجستية والسياحة والزراعة.

وامتنعت وزارة النقل والبنية التحتية التركية عن التعليق. وامتنع صندوق أبو ظبي للثروة الذي تبلغ أصوله حوالي 160 مليار دولار، عن التعليق.

ومع موقعها الاستراتيجي الذي يمتد بين أوروبا وآسيا مع سيطرتها أيضًا على الوصول إلى البحر الأسود، تتنافس تركيا لتصبح جزءًا مهمًا من الممر التجاري الذي تأمل في رؤيته في النهاية بين لندن وبكين.

وقالت المصادر، التي تحدثت شريطة عدم الكشف عن هويتها، إنها تهدف إلى ربط دول الخليج بشبكة السكك الحديدية والطرق السريعة.

وأضافت المصادر أن السكك الحديدية يمكن أن تتبعها مشاريع بنية تحتية أخرى لدعم هذا الطموح في المستقبل.

وقام أردوغان بتسريع الجهود لإقناع دول الخليج بدعم طريق تجاري بقيمة 17 مليار دولار من ميناء البصرة العراقي بعد أن اتفقت الولايات المتحدة والهند الشهر الماضي على طريق منافس بدعم من الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وإسرائيل، ردا على نفوذ الصين المتزايد عبر المنطقة الغنية بالطاقة.

وكانت تركيا، التي كانت ذات يوم جزءًا من طريق الحرير القديم، تسعى أيضًا إلى بناء ممر نقل إلى أذربيجان عبر جنوب أرمينيا أو إيران لتعزيز خطط إنشاء طريق تجاري جديد إلى آسيا.

التعليقات


لا يوجد


إذا أردت إضافة تعليق يرجى تسجيل الدخول