العرب في تركيا

عدد المشاهدات : 81

المجيئ الى تركيا للكثيرين من العرب لم يقتصر على السياحة فحسب بل اصبحت تركيا واحدة من افضل الدول التي

اسباب عديدة دفعت العرب للاستثمار في تركيا

المجيئ الى تركيا للكثيرين من العرب لم يقتصر على السياحة فحسب بل اصبحت تركيا واحدة من افضل الدول التي تجذب العرب للاستثمار و التملك العقاري ايضا حيث تشير الاحصائيات على زيادة الاستثمار الاجنبي في تركيا و ارتفاعه

وهذا بالطبع يطرح سؤالا مهما وهو ماهي العوامل التي تجذب العرب و تدفعهم للاستثمار في تركيا ؟

وقد اخترنا لكم في تطبيق بازار تركيا بعض الاسباب المهمة لعرضها لكم في هذا المقال :

مجال العقارات من مجالات الاستثمار المميزة:

من الملاحظ أن مبيعات العقارات والشقق في تركيا آخذة بالازدياد بشكل مطرد، ففي عام 2008 تم بيع نحو 427 ألف عقار في تركيا أما حالياً فيتم بيع ما يزيد عن مليون عقار سنوياً.

وهذا ما يشير إلى ازدهار هذا المجال في تركيا حيث أن الطلب على العقارات يزيد عن العرض وهذا ما يساهم برفع الأسعار وزيادة الفائدة خاصةً في المدن الكبير مثل إسطنبول.

 البنية التحتية للعرب في تركيا:

مما سهل على العرب مجال الاستثمار في تركيا وتملك العقار فيها هو وجود العديد من الموظفين الناطقين بالعربية في المجالات السياحية وبذلك يمكن لهم التعرف أكثر على البيئة هناك وفهم طبيعة البلاد.

والأمر لا يقتصر على مجال السياحة بل يتواجد أيضاً العديد من وكلاء العقارات والمكاتب العقارية الناطقة بالعربية وكذلك عدداً كبيراً من المحامين العرب الأمر الذي يساهم بمنح العرب فرصة ذهبية لتسهيل التبادلات والأوراق الرسمية.

ولا نقف هنا بل يتواجد كذلك العديد من المهندسين المعماريين والمعنيين بالتصميم الداخلي الناطقين بالعربية، كل هذا يسهل للعرب الحصول على أفضل الشقق في تركيا وكذلك العقارات بحسب ذوقهم وحاجتهم كما يساهم في تعزيز الاندماج الثقافي والاجتماعي بين مختلف الأطياف في المجتمع.

 المناخ اللطيف الساحر والمساحات الخضراء:

من المعروف أن تركيا تشغل مساحة تصل إلى 783 ألف كيلو متر مربع وتلقي بأطرافها على كلا القارتين آسيا وأوروبا وقد ساهم ذلك بمنحها مناخاً متوسطياً مميزاً ومختلفاً حيث نلاحظ تعدد الأنماط المناخية والتضاريس لنجد البحر والجبل والسهل، الأمر الذي يجعلها أشبه بلوحة فنية تضج بالألوان وتعبق بالتفاصيل.

وبالطبع كان لذلك أثراً كبيراً على الاستثمار في تركيا من قبل العرب فأصبح أغلبهم يفضلون شراء منزل في تركيا ليستخدموه كوجهة سياحية لقضاء عطلة مميزة وفي ذات الوقت يمكنهم الاستفادة منه باقي السنة بتأجيره لغيرهم من السكان

حيث يؤمن العرب بذلك الفائدة والسعادة في نفس الوقت أليس ذلك رائعاً؟

وطالما أننا نتكلم عن طبيعة تركيا الساحرة لا يسعنا سوى أن نذكر أنها تحتل مركزاً متقدماً بين أفضل وجهات السفر السياحية حيث استقبلت في مطلع 2019 ما يزيد عن 30 مليون سائح أجنبي والأعداد في ازدياد.

المواصلات في تركيا والبنية التحتية والخدمية:

نظراً لموقعها المميز الفريد بين آسيا وأوروبا تعد تركيا من أهم حلقات الوصل التي تقصدها العديد من الدول في طريقها للشرق الأقصى وكذلك للقارتين المذكورتين أعلاه

وتتمتع تركيا بشبكة مواصلات غنية ومتنوعة برية وبحرية وجوية الأمر الذي جذب العرب فلا يوجد أجمل من توافر كل تلك الوسائط التي تمنح الحياة العصرية سهولة وسرعة، ونذكر من تلك الوسائط: سيارات الأجرة والترام والميترو والميتروبوس والباصات بأحجامها المختلفة.

 وبالطبع لا نحتاج لذكر مطار إسطنبول الجديد والذي يعد أكبر المطارات في العالم ويستقبل يومياً العديد من الرحلات مشكلاً القلب النابض للمواصلات والعلاقات التركية العالمية.

وكما هو معلوم فإن تركيا غنية بكافة المرافق الخدمية من مدارس ومراكز صحية وجامعات وحدائق وكل هذا يشكل سبباً مهماً لاختيارها كمكان للاستقرار وشراء شقة في تركيا.

وهناك ايضا اسباب معروفة اكثر لدى البعض من ضمنها  قرب تركيا من الدول العربية , و سهولة تأسيس الشركات في تركيا , و سهولة إصدار الفيزا إلى تركيا من الدول العربية , ومنح تركيا امتيازات استثنائية للمستثمرين العرب وغيرها من الاسباب سنوافيكم بتفاصيلها بمقالاتنا القادمة .

والى هنا ننوه إلى أن تركيا قد تصدرت دول العالم بحجم الاستثمارات الحكومية والخاصة المتعلقة بالبنى التحتية و الحياة الكريمة وهو الأمر الذي ينعكس ايجابيا على نوعية الحياة وبالتالي على الاستثمار في تركيا من قبل العرب والأجانب بشكلٍ عام.

 

التعليقات


لا يوجد

إذا أردت إضافة تعليق يرجى تسجيل الدخول